حلول أساسية فعالة في تنظيم وتسهيل الحركة داخل المطبخ

من منا لا يلاحظ الأهمية الكبيرة التي تحظى بها عملية تصميم المطبخ مقارنةً بأجزاء وغرف المنزل الأخرى؟ ولا يمكن القول بأن هذا الأمر مستغرباً بالاعتماد على ما يتمتع به هذا المكان أهمية باعتبار أكثر الأماكن التي تتواجد بها ربة المنزل، كما أنه المكان الذي يلم شمل العائلة عند مواعيد تناول الوجبات اللذيذة، وبسبب قضاء الكثير من الوقت في هذا المكان الدافئ فإنه ينبغي أن يكون تصميمه جميلاً ويبعث على الراحة، سواء كانت الراحة النفسية أو الراحة أثناء التنقل وأداء المهام فيه، ولتحقيق الراحة النفسية فيه تؤخذ مجموعة من المعايير بعين الاعتبار من بينها الألوان المطبقة فيه، ومستوى الإضاءة، والديكورات وتجهيزاته، أما بالنسبة للراحة المتعلقة بالحركة فيه فهي ما يتم مراعاتها عند تفصيل مطابخ في الرياض أو غيرها من المدن والمناطق من خلال معيارين رئيسيين هما:

  • مثلث الحركة
  • قاعدة المعيّن

مثلث الحركة
يقوم هذا المعيار على تقسيم مسار الحركة في المطبخ على شكل مثلث تكون رؤوسه عبارة عن النقاط الرئيسية والضرورية التي تتم الحركة فيما بينها، وهي الثلاجة وحوض الغسيل والموقد، وبوضع هذا المعيار بالحسبان يمكن تحديد أفضل شكل للمطبخ وفق المساحة الموجودة، وذلك مع ضمان تحقيق السهولة والمرونة في الحركة، ومنع وجود تعارض في حركة شخصين على الأقل في هذا المكان.

قاعدة المعين
عند النظر في تصميم احدث المطابخ قد تجد أنها لا تتبع مثلث الحركة، بينما يتم فيها تقسيم المطبخ إلى أجزاء يشكل كل منها منطقة خاصة بمهمات معينة، أي:

  • منطقة خاصة للتحضير الجاف.
  • منطقة خاصة للتحضير الرطب.
  • منطقة خاصة للطهي.
  • منطقة خاصة للتخزين أو التوضيب.

فمنطقة التحضير الجاف تؤدى فيها المهام التي لا تتطلب الماء، فلا يشترط قربها من الحوض، ومنطقة الطهي أو الطبخ ستشتمل على الموقد والفرن وباقي المعدات اللازمة، بينما تحدد منطقة التخزين أو التوضيب عادةً بحيث تكون قريبة من الثلاجة، وعلى الرغم من ميول العديد من الأشخاص لهذا التقسيم في المطبخ إلا أن بعض الحالات قد لا يكون مجدياً فيها؛ بحسب مساحة المطبخ ومعايير أخرى، أي أنه لا يوجد قاعدة واحدة ثابتة بخصوص هذا الأمر.